تقرير: «حزب الله» يقف وراء العديد من عمليات تهريب المخدرات حول العالم | Palmyra Monitor

سبتمبر 28, 2020

تقرير: «حزب الله» يقف وراء العديد من عمليات تهريب المخدرات حول العالم

تقرير: «حزب الله» يقف وراء العديد من عمليات تهريب المخدرات حول العالم

في بداية القضية، بدا أن مقطورات الشحن التي وصلت إلى ميناء ساليرنو الإيطالي تحتوي على ورق فقط، ملفوفة على بكرات صناعية عملاقة يعادل طولها رجل عادي. ولكن عندما قام محقق باستخدام منشار كهربائي للتأكد من المواد، اكتشف وجود حبوب بيضاء صغيرة.

 

وعثرت الشرطة على المزيد من المخابئ داخل الأوراق الأخرى، وبحلول الوقت الذي انتهى فيه البحث في 1 يوليو (تموز)، استعاد عملاء الجمارك 84 مليون قرص من الأمفيتامين كبتاغون. لقد كان رقماً قياسياً، تقدر قيمته بنحو 1.1 مليار دولار، بل وأكثر. وفي بداية التحقيقات، أشارت الشرطة إلى أن المشتبه به المحتمل كان تنظيم «داعش»، وفقاً لتقرير لصحيفة «واشنطن بوست».

 

ومع ذلك، في غضون أيام، بدأت الشكوك تتحول نحو مجموعات شرق أوسطية مختلفة. وخلص مسؤولو المخابرات إلى أن المخدرات نشأت في سوريا، ولكن في مصانع تقع في مناطق تسيطر عليها قوات رئيس النظام السوري بشار الأسد. وغادرت الأمفيتامينات سوريا من اللاذقية، وهي مدينة ساحلية ذات منشآت موانئ إيرانية مخصصة، ومركز معروف لعمليات التهريب التي يقوم بها حليف طهران، «حزب الله».

 

وقالت السلطات الإيطالية إن الشرطة علمت بالشحنة لأنهم كانوا يراقبون اتصالات عائلة إجرامية محلية كان من المفترض أن تستلم المخدرات.

 

ولم يعرف بعد ما إذا كان «حزب الله» متورطاً بشكل مباشر في الشحنة الإيطالية أم لا، لكن المحققين يقولون إن الحلقة تناسب نمطاً من حالات المخدرات الأخيرة في الشرق الأوسط وأوروبا المرتبطة بالجماعة اللبنانية. وقال محللون أميركيون وشرق أوسطيون إن جماعة «حزب الله» تواجه ضغوطاً مالية شديدة بسبب العقوبات الأميركية ووباء فيروس كورونا والانهيار الاقتصادي في لبنان، ويبدو أن «حزب الله» يعتمد بشكل متزايد على المؤسسات الإجرامية، بما في ذلك تهريب المخدرات، لتمويل عملياته.

 

وقد ربط المسؤولون عن تطبيق القانون «حزب الله» بسلسلة من عمليات ضبط المخدرات الرئيسية، في مواقع تتراوح بين الصحراء الفارغة على طول الحدود السورية الأردنية إلى وسط وجنوب أوروبا. ويقول محللون استخباراتيون إن العديد من الحالات تتعلق بكبتاغون مزيف، وهو دواء صناعي بدأ نشطاء «حزب الله» «بتصنيعه منذ أكثر من عقد من الزمان، واكتسب شهرة كصانع أموال مع توسع الالتزامات العسكرية والمالية للجماعة».

 

وقال مسؤول استخبارات شرق أوسطي يتابع عن كثب عمليات وتحركات «حزب الله» غير المشروعة: «لقد تولوا العمل بأكمله الذي يرتبط بالكبتاغون ولا شك في ذلك».

 

وأضاف المسؤول: «الفكرة هي إيجاد أي طريقة لجلب الأموال إلى الجماعة، والكبتاغون هو دخل إضافي».

 

وبالإضافة إلى عملية مصادرة الكبتاغون التاريخية الشهر الماضي على الساحل الغربي لإيطاليا، صادر مسؤولو الجمارك في العديد من الدول الأخرى المتحالفة مع الولايات المتحدة شحنات متعددة الأطنان من الكبتاغون في العام الماضي، وتم تحديد هوية عناصر «حزب الله» من بين المشتبه بهم. وفي فبراير (شباط)، عثرت الشرطة في دبي على أكثر من خمسة أطنان من أقراص كبتاغون في حجيرات مخفية داخل بكرات الكابلات الصناعية. وتم ضبط كميات أقل من الأمفيتامين، إلى جانب عقاقير أخرى غير مشروعة، في مصر واليونان والأردن.

 

وفي يونيو (حزيران)، حذر تقرير صادر عن وكالة إنفاذ القانون الأوروبية (يوروبول) من أن عناصر «حزب الله» يعتقد أنهم «يتاجرون بالماس والمخدرات» ويغسلون الأموال باستخدام الدول الأوروبية كقاعدة.

 

وقال مسؤولون أميركيون وشرق أوسطيون إن أحدث حالات المخدرات تشير إلى تعاون بين مجموعة متنوعة من الجهات الفاعلة، بما في ذلك رجال الأعمال السوريون الذين تربطهم علاقات مع حكومة الأسد وعائلات الجريمة المنظمة. وقال المسؤولون إن تنسيق اللوجيستيات وتقاسم الأرباح من عناصر «حزب الله» يأتي بدعم من «الحرس الثوري الإيراني».

 

وأظهرت كلتا المجموعتين الشيعيتين استعداداً متزايداً للعمل مع شركاء يُنظر إليهما عادة على أنهما أعداء، بما في ذلك حتى تنظيم «داعش».

 

وقال جون فرنانديز، رئيس مركز عمليات مكافحة الإرهاب التابع لإدارة مكافحة المخدرات الأميركية، في مؤتمر صحافي أخير حول «حزب الله»: «عندما يتعلق الأمر بجني الأموال، فإنهم (حزب الله) لا يهتمون بالخلافات الطائفية أو الاختلافات الدينية… لقد رأيناهم يعملون مع المجرمين من أديان عدة، وحتى مع عصابات يهودية».

 

المصدر: الشرق الأوسط

 

تعليق

comments

Powered by Facebook Comments

مقالات ذات صله

اترك رد