أعلنت شبكة الإنذار المبكر والاستجابة للأوبئة التابعة لـ وحدة تنسيق الدعم، يوم أمس الجمعة، عن أكبر حصيلة وفيات بفيروس كورونا في شمال غربي سوريا.

وسجلت الشبكة يوم أمس 15 وفاة ليرتفع إجمالي عدد الوفيات إلى 151 حالة وفاة، في حين بلغ عدد الإصابات 15 ألفاً و419 إصابة، وذلك بعد تسجيل 202 إصابة جديدة خلال الـ 24 ساعة الماضية.

وتوزعت الوفيات الجديدة إلى 8 في إدلب و7 في حلب، أما الإصابات فتوزعت إلى 122 في إدلب و80 في حلب.

ومن بين الإصابات الـ 202 الجديدة، 30 إصابة في صفوف الكوادر الطبية، و42 إصابة في المخيمات.

وتتحقق مختبرات شبكة الإنذار في إدلب وحلب، من 54 حالة وفاة لتأكيد ارتباطها بالإصابة بالفيروس. حيث تعمل فرق الدفاع المدني على دفن الجثث المشكوك بأنها توفت جراء الإصابة بالفيروس وتعطي مسحات لشبكة الإنذار المبكر لتحليلها وتأكيد سبب الوفاة.

وأعلن الدفاع المدني السوري يوم أمس أن فرقه دفنت جثامين 32 شخصاً (18 رجلاً و14 امرأة) من المراكز الطبية والمشافي الخاصة بكورونا في الشمال السوري، ودفنتها وفق الإجراءات الاحترازية.

وفي إدلب وحدها دفت فرق الدفاع المدني يوم أمس 17 شخصاً (8 رجال و9 نساء) من مراكز ومشافي  كورونا في مدينة إدلب وريفها خلال 24 ساعة الفائتة، ليتم دفنهم في مدن وبلدات إدلب ودارة عزة وسلقين وكفرتخاريم وملس والأتارب وبنش بالإضافة إلى الدانا والتوامة ومعارة إخوان وزردنا وفركيا وكفرميد وفيلون وكفريحمول.

تعليق

تعليق

Powered by Facebook Comments

 

 

تعليق