تحركات محدودة للنظام وروسيا بعد كمين تنظيم “الدولة” في البادية السورية

143

تحسّباً لأي كمائن أو هجمات مفاجئة

تشهد منطقة الطريق العام، بين تدمر ودير الزور، ذات المنطقة التي نصب بها تنظيم “الدولة الإسلامية” كمينه الذي استهدف حافلة تقل عناصر من قوات النظام السوري في البادية السورية الأسبوع المنصرم، تحركات محدودة خلال الأيام الماضية.

ونشرت حسابات روسية، عبر تطبيق “تلجرام” اليوم، الاثنين، أن قوات النظام السوري أرسلت تعزيزات إلى البادية بين دير الزور وتدمر وبدأت في تمشيط المنطقة، بدعم من الطيران الروسي، التي نفذت عدة غارات في منطقة محطة “تي ثري” (T3) ومحيطها شرقي تدمر.

وتضمنت التسجيلات المصورة قوات عسكرية وطائرات مروحية روسية تنفذ غارات في منطقة مكشوفة وشبه خالية.

ونشرت صفحات موالية للنظام السوري، اليوم، أن قوات النظام مشطت الطريق الواصل بين دير الزور وكباجب وتدمر (نحو 200 كيلومتر) بعد تعرض حافلة تابعة #للفرقة_الرابعة لكمين الأسبوع الماضي.

ويأتي ذلك بعد كمين للتنظيم استهداف بعبوات ناسفة حافلة تقل عناصر من قوات النظام السوري على طريق دير الزور- تدمر، قتل فيه نحو 40 عنصرًا، بحسب اعلام التنظيم وصفحات موالية.

وخلال الأسابيع الماضية زاد التنظيم نشاطه انطلاقًا من جيوبه في البادية واستهدف قوات النظام و”قوات سوريا الديمقراطية” (قسد).

وذكرت شبكة “فرات بوست” التي تنقل أخبار المنطقة الشرقية، السبت، أن طيران التحالف الدولي شن غارة جوية استهدفت كوخًا في منطقة السوحة ببادية دير الزور الشمالية، ما أدى لمقتل ثلاثة عناصر من تنظيم “الدولة”.

بدوره فرض”مجلس دير الزور العسكري” التابع لـ “قسد” قرارًا يقضي بفرض حظر كامل للدراجات النارية في منطقة الخابور الشرقي، والمنطقة الممتدة من حاجز مركدة وصولًا لدوار العتال بريف دير الزور الشرقي، اعتبارًا من اليوم، الأحد.

تعليق

Powered by Facebook Comments

تعليق