بشار خليف: انتظري صوتا” آخر صوت لا يشبه عويل نائحة تدمرية

306
تدمر من النسيان إلى المعرفة

من دمشق إلى تدمر بادية إلى يميني بادية إلى شمالي خلفي أمامي


و وحده وجهك يحتفي بجهات خصبي الأربع
لمحت جديلتها على سنم يطوف
صار اسمها تدمر.
لا شمس في تدمر كي أرقص على ظلك

معبد الإله بل ..
من أكبر معابد المشرق القديم
مات شيطان التاريخ للتو
صحوت لم أر تدمر
كانت تحبو عند منبت الشمس
لترسم بأصابعها العشرين
شيئا” من حقيقتي
المدافن والصروح الجنائزية في تدمر

ليس سرا” حبلت تدمر بما كان مني
في مسرح تدمر رأيتك ترقصين
لم أصفق لك
كنت مشغولا بتاريخ رقصتها
في المدافن التدمرية أكتشف الآن سر الحياة.
بيت عالما/ بالآرامية /بيت الأبدية
تكاد تدمر أن تدثرني بسماواتها السبع .. هيئيني

تدمر
نخلها الذي صار محض فكرة
أغادر تدمر
تصير الخلف و أنت أمامي  كأني لم أغادرك بعد ..

بشار خليف – كاتب وباحث آثاري سوري

تعليق

تعليق

Powered by Facebook Comments

تعليق