النظام السوري يقيم احتفالية فنية على مسرح تدمر الأثري

أقامت محافظة حمص بالتعاون مع وزارتي الثقافة والسياحة مساء أمس الأربعاء، احتفالية فنية تراثية على مسرح تدمر الأثري احتفاء بالذكرى الـ 48 لحرب تشرين وعيد الشبيبة الـ 53 وذلك بمشاركة فعاليات رسمية وشعبية.

وتضمنت الاحتفالية فقرات فنية ودبكات شعبية قدمتها فرقة جلنار ومقطوعات موسيقية لفرقة أوركسترا مديرية ثقافة حمص تخللها عدد من الأغاني الوطنية.

وأشار أمين فرع الشبيبة بحمص عباس صبح إلى أهمية هذه الاحتفالية التي أقيمت بمناسبة ذكرى حرب تشرين وعيد الشبيبة بينما اعتبر مدير سياحة حمص أحمد عكاش أن تسليط الضوء على مدينة تدمر الأثرية يسهم بتنشيط السياحة وتشجيع الأهالي على العودة اليها بعد توافر الأمن والاستقرار.

وأوضح قائد فرقة أوركسترا مديرية ثقافة حمص حسان لباد أن الفرقة قدمت مجموعة من الأعمال والفقرات الموسيقية ذات الطابع الوطني مشيراً إلى السعادة التي غمرت الفرقة وهي تقدم أعمالها على هذا المسرح التاريخي الذي احتضن كبار المطربين والفرق الموسيقية العالمية.

وحضر الاحتفالية عدد من سكان المدينة المتواجدين فيها، بينما أجبرت سلطات النظام عدد من أهالي المدينة المقيمين في حمص بحضور الاحتفالية

يشار إلى ان معظم سكان مدينة تدمر، مهجرون عنها منذ عام 2015، بسبب سيطرة تنظيم داعش عليها والمعارك التي دارت بين النظام السوري والتنظيم بين عامي 2015/2017.

حيث ساهمت تلك المعارك وخصوصاً القصف الجوي الروسي والسوري بدمار وتهجير معظم سكان ومباني المدينة.

تعليق

Powered by Facebook Comments

تعليق