الموت يغيب الطبيبة “عالية القصاص” إحدى أبرز القلوب الطيبة في مدينة إدلب

289

 

 

 

نعى ناشطون وفعاليات محلية وعدد من الصفحات المحلية في الشمال السوري المحرر الدكتورة (عالية القصاص) إثر وفاتها في تركيا، أول أمس الجمعة.

(القصاص) التي تعرف بطبيبة الفقراء في مدينة (سلقين) شمال إدلب، توفيت بعد معاناة مع مرض عضال خلال فترة معالجة استمرت لشهور بالمشافي التركية.

 

 

 

 

 

 

 

واكتسبت الدكتورة (عالية) شهرتها بعد إصرارها لسنوات على قبول أجور رمزية لا تتجاوز 500 ليرة سورية لقاء المعاينات من مرضاها في منزلها الذي حولته لعيادة لاستقبال المرضى ووصف الدواء المناسب لهم.

 

وشهد ناشطون وشخصيات محلية، برفعة أخلاقها وأسلوبها المميز في التعامل مع المرضى وخاصة خلال سنوات الثورة ، حيث عانى النازحون والمهجرون من ضعف مادي شديد جراء استمرار الحرب عليهم من النظام السوري ، فكانت د.عالية ملاذهم الدائم.

 

 

تعليق

Powered by Facebook Comments

تعليق