الغارديان: "كيف تنهض آثار سورية المدمرة من تحت الركام" | Palmyra Monitor

أكتوبر 02, 2020

الغارديان: “كيف تنهض آثار سورية المدمرة من تحت الركام”

الغارديان: “كيف تنهض آثار سورية المدمرة من تحت الركام”

فتحت صحيفة “الغارديان” في تقرير لرووان مور بعنوان “كيف تنهض آثار سورية المدمرة من تحت الركام“، ملف المدن الأثرية في سوريا وخصوصاً في حلب وتدمر، وكيف حولها النظام السوري من معالم جمالية إلى أحزمة بؤس وتعذيب.
يقول الكاتب: “كان مركز حلب أعجوبة. لقد كان دليلاً على تنوع الإنسانية والعمران. كانت المدينة تجسيداً للثروة المادية والثقافية التي جعلت من سوريا ذات يوم واحدة من أكثر الأماكن حظاً وحضارةً على وجه الأرض -كاليفورنيا الشرق الأوسط- تنعم بالمناخ والأرض الخصبة والجمال المادي وموقعها بين البحر الأبيض المتوسط وطريق الحرير الى الشرق. ولايتي الجميلة، كما أطلق عليها الإمبراطور البيزنطي هرقل في القرن السابع، أثناء انسحابه أمام الفاتحين المسلمين (يا لها من جنة للعدو!)، قال هرقل”.
سوق حلب القديم
في حلب كان هناك، وفي الغالب لا يزال، القلعة، تل ينمو صعوداً إلى أسوار ضخمة بشكل لا يُصدق، حلم يتحقق بأوزان ساحقة. ثم كانت هناك الأسواق، وشبكة ضخمة من الأزقة والشوارع المغطاة، ومساحات مصنوعة من عمليات الانتاج والتبادل بقدر ما هي من أعمال البناء، حيث ستتعرف جواهر العمارة إلى بوابة متعددة الألوان وقبة هادئة وسط الحركة والفوضى.
ثم كان هناك الجامع الأموي، الذي بُني في موقع أغورا هلنستية، سمي على اسم الأسرة الأموية التي أسسته في القرن الثامن، لكن نسيجه الباقي جاء من فترات لاحقة.
تمثل هذه المجموعة المكونة من ثلاثة أجزاء سوريا التي تم بناؤها على مدى آلاف السنين، وغزتها وتصارعت عليها إمبراطوريات وسلالات حاكمة. كانت دولة سجلت أروع التحف  المعمارية في التاريخ: مدينة تدمر الصحراوية ذات التأثير الروماني، مساجد وقصور الأمويين والعباسيين والعثمانيين، والقلاع الصليبية، وما كان في القرن الخامس أكبر كنيسة في العالم، كنيسة القديس سمعان في ريف حلب.
في هندسة سوريا المعمارية روح الاختراع الحر والبهجة التي يمكن العثور عليها في تيجان الأعمدة في سانت سيمون، حيث تمّ تصميم أوراق الشجر الرصينة للعمارة الكلاسيكية لتبدو وكأنها في مهب الريح. يوجد شيء مشابه في فسيفساء الجامع الأموي في دمشق، حيث تظهر جنة خضراء على خلفية ذهبية، أو في تدفقات الأقمشة شبه المثيرة على تماثيل تدمر.
هذه الروح في تعدد ألوان المباني الإسلامية، وفي صقل الحجر ليبدو وكأنه نسيج، استحضار هندسي من الانسجام اللامتناهي وسط البلدات المتنافرة والقاسية، سواء كانت صحارى أو شوارع المدينة، تفسح المجال للملاذات الهادئة، حيث يمكنك الجلوس على أرضية رخامية باردة وتجربة انحراف الضوء والنسيم إلى ظلال مزخرفة.
كانت أيضاً بلداً للعديد من الثقافات والأديان، غالباً ما تعيش بالتسامح والتعاون، وأحياناً تعايش غير مستقر، حتى تم حبسها في قفص الحدود القبيح الذي نصت عليه اتفاقية سايكس بيكو عام 1916. بسبب السياسة والجهات الفاعلة الخارجية أمضت سوريا العقد الماضي في تمزيق نفسها أو يجري تمزيقها عن بعد، بحسب الكاتب.
لقد كان الإرث المعماري السوري ضحية معروفة وأداة دعائية للحرب الأهلية. اشتهر تنظيم “داعش” بتفجير المعابد والمقابر في تدمر، بكل الرسومات والمنحوتات الدقيقة التي احتوتها. كما دمروا “دورا أوروبوس”، وهي مدينة قديمة على نهر الفرات، وذلك خلال بحثهم عن كنز أثري لنهبه.
وينقل عن الكاتب المنشق ياسين الحاج صالح قوله عام 2016، “في ما يتعلق بجرائمهم ضد البشر، كان الغرب مفتونًا بشكل غير متناسب بأهوال داعش، على الرغم من أن عدد ضحايا الأسد فاق عدد ضحايا داعش بعشرة أضعاف”.
كانت الخسارة البشرية والثقافية الأكبر من مدينة تدمر هي مركز حلب، التي غالباً ما يُقال إنها أقدم مدينة مأهولة بالسكان في العالم، وقد دُمرت في المعارك بين القوات الحكومية والمتمردين.
في مواجهة كل هذا الدمار، سيكون رد الفعل الطبيعي هو اليأس. تستمر الحرب، وتتفاقم الكارثة الاقتصادية. ومع ذلك، تتم إعادة الإعمار، في الغالب بتمويل خارجي. يدعم صندوق الآغا خان للثقافة، على سبيل المثال، إعادة بناء بعض أسواق حلب. تمّ ترميم عدد من الكنائس بمساعدة الجماعات الأجنبية. في بعض الحالات، بذلت الشركات الفردية ما في وسعها لرفع الركام والإصلاح وإعادة الفتح.
الجامع الأموي يجري ترميمه بدعم من الدولة الشيشانية لأهداف سياسية معينة. كما أن متحف الفن الإسلامي في متحف بيرغامون في برلين، الذي تضم مجموعاته غرفة خشبية منحوتة من حلب وقطعة كبيرة من القصر الأموي تبرع بها السلطان العثماني عبد الحميد الثاني إلى القيصر فيلهلم الثاني، يقوم بدوره أيضاً. جمعت مبادرة التراث السوري التابعة له أرشيفاً من 200 ألف صورة لمواقع أثرية سورية التقطت قبل الحرب من أجل إعادة الإعمار. وقد وثّقت المباني التاريخية والأضرار التي لحقت بها.
يقوم المتحف بتحليل أشكال وتخطيطات الأحياء السكنية، بحيث تتبع عملية إعادة البناء أنماطها. ودعا السوريين لتسجيل قصص عن حياتهم وعملهم. لقد أوجد رابطاً، على حد تعبيره، “بين المجتمع العلمي الدولي والسكان المحليين، والعلماء الذين يتشاركون المعرفة التاريخية، والمجتمع المحلي الذي يشارك ذكرياته في أماكن تاريخية معينة”.
صورة قديمة لتدمر
حُولت تدمر موقعاً لسجن كان مركزاً للتعذيب وأحد أكثر الأماكن جحيماً على وجه الأرض، وكان يقف على بعد ميل واحد من السائحين الذين ينزلون من حافلاتهم الفاخرة لزيارة الأماكن الأثرية. لا يوجد أي لوم للسجن على ما حصل، بالطبع، لكن قربه يسلط الضوء على حالة الانفصال بين التصورات الخارجية للبلاد وتجارب مواطنيها.
لهذه الأسباب، تمثل الآثار القديمة التراث الأكثر إثارة للإعجاب خارج سوريا، وليس التراث الذي يعيشه السوريون أنفسهم. هذا لا يعني أنه لا ينبغي إعادة بنائه، لكنه فقط ليس الأولوية الأكثر إلحاحاً. يقول مدير متحف الفن الإسلامي في برلين ستيفان ويبر: “يمكن إصلاحه في أي وقت لاحق”.
يقارن ويبر حلب ببرشلونة أو فلورنسا، اللتين تكمن عظمتهما في كامل التنوع الموجود في كل مدينة. يقول: “لقد تميزت بتعدد الأديان وتراثها غير المادي، وموسيقاها وطبخها”.
إنها مهمة شاقة في بلد لا يزال يركز في الغالب على النجاة. في عملية استغرقت حتى الآن خمس سنوات، تمت إعادة بناء أو إعادة تأهيل 650 متراً من السوق القديم في حلب، من إجمالي 9 كيلومترات. الأمر سيستغرق “10 إلى 20 عاماً، على الأقل”.
ويقول مور: “من رحلاتي هناك أتذكر الصور المنتشرة في كل مكان، في المقاهي وفي الممرات، لبشار الأسد بشفاه ضيقة وشاربه المراهق، أو لوالده حافظ، الذي بدا وكأنه نسخة شريرة من الممثل بيتر سيلرز. كان من الصعب أن لا نلاحظ أن هذا لم يكن بلداً سعيداً. قد تشعر أن النظام، كما كتب ياسين الحاج صالح (فرض وجوداً محرومًا من أي أبعاد معنوية وأخلاقية وروحية وجمالية، وحياة دنيوية بحتة إلى درجة السخرية الشديدة). نحن نعلم الآن إلى أي مدى ستكون هذه العقلية مدمرة. التحدي الأكبر هو استعادة أفضل روح لبناء المدينة السورية، في أصعب الظروف التي يمكن تخيلها”.

تعليق

comments

Powered by Facebook Comments

مقالات ذات صله

اترك رد