الحملة الوطنية السعودية توزع 1550 حقيبة مدرسية على أطفال اللاجئين السوريين شمال الأردن | Palmyra Monitor

سبتمبر 20, 2020

الحملة الوطنية السعودية توزع 1550 حقيبة مدرسية على أطفال اللاجئين السوريين شمال الأردن

الحملة الوطنية السعودية توزع 1550 حقيبة مدرسية على أطفال اللاجئين السوريين شمال الأردن

وزّعت الحملة الوطنية السعودية نحو 1500 حقيبة، تحتوي على لوازم مدرسية و قرطاسية على أبناء اللاجئين السوريين في محافظة إربد شمال الأردن.

 و قالت الحملة على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”:” استهدفت الحملة الوطنية السعودية لنصرة الاشقاء في سوريا خلال المحطة الثامنة من سلسلة المحطات التي تطلقها ضمن برنامجها التعليمي ” شقيقي بالعلم نعمرها ” والهادف الى توزيع الحقائب المدرسية و الأدوات القرطاسية عدد 1550 طالباً وطالبةً من أبناء الاشقاء اللاجئين السوريين في محافظة اربد المحاذية للشريط الحدودي الأردني السوري”.

و قال المدير الإقليمي للحملة، بدر بن عبد الرحمن السمحان إنّه “تم تقديم الحقائب المدرسية بأحجامها الكبيرة و الصغيرة على الطلبة السوريين بواقع1550 حقيبة مدرسية تحتوي على المستلزمات القرطاسية المختلفة”.

و أضاف:”إنّ المشاريع التعليمية التي تنفذها الحملة تحمل أهمية كبيرة على مستوى الحياة التي يعيشها أبناؤنا الطلبة السوريين وذلك من خلال رفع مستوياتهم العلمية والأكاديمية في المناهج التربوية المختلفة لتأهيلهم لسوق العمل ،حتى يتمكنوا من إيجاد فرص عمل مناسبة وكريمة”.

و قدّم مدير الحملة شكرًا لوزارة التربية و التعليم الأردنية، و الهيئة الخيرية الأردنية الهاشمية للإغاثة و التنمية و التعاون العربي و الإسلامي، ” لما قدموه من تعاون وتشارك لتحقيق افضل نتائج في هذا المشروع التعليمي”.

كما أثنى السمحان على الحكومة السعودية، و قال:” ان هذه الريادة تأتي بفضل الله ثم بفضل النهج الانساني من حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وسمو ولي عهده الامين وسمو ولي ولي العهد – حفظهم الله – التي تحرص على تأمين احتياجات الاشقاء اللاجئين السوريين بشكل عام وخاصة الطلبة منهم والسعي للحيلولة دون انقطاعهم عن دراستهم خلال مراحل اللجوء الصعبة مثمنا الدعم الكبير الذي يقدمه الشعب السعودي الكريم لأشقائه من الشعب السوري العزيز سائلاً الله العلي القدير ان يجزي المتبرعين منهم خير الجزاء”.

الحملة الوطنية السعودية

الحملة الوطنية السعودية


تعليق

comments

Powered by Facebook Comments

مقالات ذات صله

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: