بالميرا مونيتور

أوقفت ميليـشيا الحرس الثوري الإيراني، أمس الثلاثاء، مشروع إعادة تأهيل نبع “أفقا” التاريخي والأثري، في مدينة تدمر بريف حمص الشرقي، وذلك بذريعة وجود مقرات عسكرية لها قرب موقع النبع، الأمر الذي يتسبب برؤية العمال لمواقعهم وكشفها.

وقال مراسلنا في المدينة، إنَّ مشروع تأهيل “نبع أفقا” يشرف عليه المركز الثقافي الروسي بالتنسيق مع جمعية حماية التراث الثقافي والتاريخي الروسية بمشاركة مديرية الأثار والمتاحف في محافظة حمص، حيث انطلق المشروع في مطلع شهر تشرين الثاني الحالي.

وأكد مراسلنا أنَّ دوريات تابعة لميليـشيا الحرس الثوري الإيراني قدمت للمنطقة صباح أمس، وطردت العمال والموظفين القائمين على العمل (معظمهم من مدينة تدمر) وطالبتهم بمخاطبة المسؤولين على المشروع لقيادتهم كون المنطقة تضم مقرات للحرس الثوري ولم يتم استشارتهم بالعمل في المنطقة.

ويعتبر نبع “أفقا” أحد أسرار و أسباب وجود مدينة تدمر التاريخية الأثرية منذ 6000 عام باعتباره مصدر الحياة فيها إذ لم يتوقف النبع عن التدفق والجريان منذ تلك الحقبة.

وتعرض النبع للتدمير والتخريب خلال الأعوام التسعة السابقة على يد الميليـشيات الإيرانية و الميليـشيات المحلية المدعومة روسياً خلال عمليات حفر الكهف الأثري الذي تنبع منه، إضافة  للقصف الجوي الذي تعرض له الكهف خلال حرب النظام والروس ضد تنظيم “داعـش” في المدينة وريفها.

تعليق

Powered by Facebook Comments

تعليق