الحرس الثوري يعتقل عائلات هاربة من مخيم الركبان في البادية السورية

اعتقلت دورية تابعة للحرس الثوري الإيراني، أمس الثلاثاء ، عائلتين من نازحي ريف حمص الشرقي بعد خروجهما من مخيم الركبان الواقع قرب الحدود الأردنية السورية، كانوا متوجهين نحو مناطق سيطرة “قسد” في الرقة وريفها، وذلك قرب منطقة أبو الكالات شمال مدينة تدمر.

و أفاد مصدر في المخيم بأن العائلتان تضمان 5 نساء و 3 أطفال و 3 رجال إضافة للمُهرِّب ، كانوا يودون العبور من مخيم الركبان الى مناطق “قسد” في محافظة الرقة ، عبر دراجات نارية، مستغلين الأجواء الشتوية.

و تابع المصدر بأنَّ دورية تابعة للحرس الثوري الإيراني، اعتقلت العائلتين في المنطقة المذكورة و نقلتهم إلى مبنى حكومي يقع في منطقة الجمعية الغربية الخاضعة لسيطرة الميليشيات الأجنبية في مدينة تدمر

ولفت المصدر إلى أنَّ الأهالي يخشون أن يتعرض أفراد العائلتين للتعذيب الممنهج بظل غياب الجهات الرادعة أو الرقابية وسط فوضى انتشار الميليشيات بمناطق سيطرة النظام السوري، على أمل أن يعمل الحرس الثوري على الإفراج عن المعتقلين مقابل الفدية كما فعلوها في مرات عديدة سابقة.

الجدير بالذكر أنَّ نازحي مخيم الركبان يواجهون ظروفاً معيشية صعبة نتيجة حصار قوات النظام السوري والميليشيات الإيرانية للمخيم منذ أكثر من عامين بغية الضغط على الأهالي للخضوع للتسوية وإفراغ المخيم، وهو ما يرفضه الأهالي عقب رؤيتهم لمصير الخارجين من المخيم نحو مناطق سيطرة النظام السوري، والذين أودعوا معسكرات اعتقال جماعية في مدينة حمص وريفها الشرقي تحت ذريعة الدراسات الأمنية.

تعليق

Powered by Facebook Comments

تعليق