“الجمل العملاق” في تدمر..لغز يحتاج إلى تفسير علمي

يعتبر الجمل العملاق، أهم اكتشاف للبعثة الأثرية السورية السويسرية في منطقة حوض الكوم قرب تدمر swissinfo.ch

أهم ما اكتشفته البعثة الأثرية السورية السويسرية في حوض الكوم قرب تدمر هو بقايا جمل عملاق يُعدّ أول نموذج يُعثر عليه في العالم أجمع. كما أن الحفريات المتواصلة في الموقع توصلت إلى العثور على بقايا جمال من فئات غير معروفة وجدت في طبقات تعود الى حوالي 400 الف سنة، وهو ما يلغي النظرية السائدة حول منشإ الجمال في الأمريكيتين ووصولها قبل عشرة آلاف سنة الى إفريقيا عبر الصين والقارة الآسيوية.

اكتسب موقع التنقيب في عصور ما قبل التاريخ في بئر الهُمّل بحوض الكوم بسوريا أهمية بالغة ليس بسبب ما اكتشفته فيه البعثة الأثرية السورية السويسرية من أدوات صُوانية تعود الى حقب تاريخية قديمة جدا تصل الى حوالي مليون سنة فقط، بل أيضا لما يحتوي عليه من بقايا جمال تعود إلى أكثر من 400 الف سنة وبالأخص اكتشاف أجزاء من الهيكل العظمي لجمل عملاق يفوق حجم الجمل الحالي بمرة ونصف أو مرتين.

اكتشاف أصناف لم تسبق دراستها

ظلت النظرية السائدة حول منشإ الجمال في العالم هي أنها أصيلة أمريكا الوسطى والشمالية وأنها انتقلت عبر مضيق “بيرينغ” الى آسيا والصين بالتحديد قبل أن تمر الى إفريقيا بما في ذلك بلدان المغرب العربي. ويسود الإعتقاد بأن تاريخ وصول الجمال إلى منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لا يتعدى عشرة آلاف سنة.

لكن البروفسور جون ماري لوتانسورر، رئيس الجانب السويسري في البعثة الأثرية السورية السويسرية في منطقة الكوم، أكد ،لقد عثرنا على بقايا جمال في كل الحقب التاريخية القديمة الممثلة في بئر الهمل بحوض الكوم”.

ويضيف عالم الآثار السويسري أن “غالبية الأصناف التي عثرنا عليها غير معروفة ولم يسبق أن تمت دراستها ولذلك سوف لن نهتم بتحديد مراحل تاريخ الإنسان بالمنطقة فحسب بل بتاريخ الجمال أيضا”.

وبالإستناد الى أن بعثة الكوم عثرت على بقايا جمال في حقب تاريخية تعود إلى حوالي 400 ألف سنة قبل الميلاد، يستخلص المهندس وليد الأسعد أنه “من المؤكد أن الجمل إبن هذه المنطقة وليس وافدا إليها”.

الجمل العملاق.. نموذج فريد من نوعه

الإكتشاف المتميز الذي حققته البعثة الأثرية السورية السويسرية وفريق البروفسور لوتانسورر يتمثل في العثور على بقايا جمل عملاق يقدر الخبراء أنه يفوق حجم الجمل الحالي بمرة ونصف او مرتين والذي اطلق عليه العلماء إسم ” كاميلوس موريلي” Camelus Moreli تكريما لذكرى زميلهم فيليب موريل الراحل والخبير الأثري في عصور ما قبل التاريخ. وهو صنف “لم يتم التعرف عليه من قبل ولم يكن أحد يعلم بوجوده”، مثلما يؤكد البروفسور لوتانسورر.

وكانت البعثة الأثرية السورية السويسرية قد شرعت في العثور على بقايا عظام الجمل العملاق في عام 2003 في طبقة تعود إلى “الحقبة الموستيرية” أي في حقبة تمتد ما بين 120 الف عام و 80 الف عام قبل الميلاد. وتمكنت في نهاية المطاف من العثور على 30 قطعة من الهيكل العظمي لهذا الجمل العملاق.

ويتذكر البروفسور لوتانسورر أنه “عند العثور على القطعة الأولى لهذا الجمل العملاق اعتقدنا أن الأمر يتعلق بهيكل عظمي لزرافة نظرا لضخامته، ولكننا تأكدنا فيما بعد من أن الأمر يتعلق بعظام جمل يفوق حجم أكبر الجمال العادية بمرة ونصف أو مرتين”.

وانتهى عالم الآثار السويسري إلى أن “هذا الإكتشاف يعد أهم اكتشاف نعثر عليه إذ يتعلق الأمر بصنف حيواني جديد من فصيلة الجمال، وأن هذا يعني أن هناك مناطق وحقبا زمنية في سوريا أو في العراق أيضا (نظرا للتشابه بينهما)، لم يتم التنقيب فيها وإلا لكنا قد عثرنا على بقايا هذا الجمل في مناطق أخرى من هذه المنطقة التي من المؤكد أنها كانت أساسية ومركزية لتطور الجمال بكل أصنافها”.

لغز يجب تفسيره

عثور البعثة السورية السويسرية على بقايا عظام الجمل العملاق يثير فضولا معرفيا وعلميا لفهم أسباب تواجده في هذه المنطقة وبقائه غير معروف لحد اليوم إضافة إلى الأسباب الكامنة وراء انقراضه تماما.

وفيما يخص التفسير المحتمل لوجود حيوان من هذا الحجم في المنطقة، يقول البروفسور جون ماري لوتانسورر: “نعرف أن هذه الحيوانات كان لها وجود في العصور القديمة ولو أننا نجهل كلية كيفية تحولها الى حيوانات ضخمة، ولكن ما نعرفه هو أن هذه الحيوانات اختفت بشكل فجئي وكأنها أصبحت أكبر بكثير وغير متلائمة مع تحولات طرأت آنذاك”.

وبالعودة الى الجمل العملاق يقول البروفسور جون ماري لوتانسورر “قد يكون هذا الجمل العملاق ونظرا لضخامة جسمه وصل إلى مرحلة اختلال في التوفيق بين احتياجاته اليومية وبين ما هو متوفر من موارد طبيعية مما جعله ينقرض نهائيا في حدود 80 الف عام قبل الميلاد”.

تعليق

Powered by Facebook Comments

تعليق