أكدت الأمم المتحدة أن “الدمار الذي شهدته سوريا لا مثيل له في التاريخ المعاصر”، وقال وكيل الشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة في حالات الطوارئ بالأمم المتحدة، مارتن غريفيث غريفيث خلال جلسة لمجلس الأمن، لبحث الوضع السياسي والإنساني والأمني في سوريا، بالتزامن مع الذكرى الحادية عشرة للثورة السورية، قال: “قتل أكثر من 350 ألف شخص، ونزح نحو 14 مليون عن ديارهم. تم تدمير الخدمات الأساسية. خمسة ملايين طفل ولدوا منذ بداية الصراع لم يعرفوا شيئا سوى المشقة. هذه أرقام مهولة”.

المسؤول الأممي لفت إلى أن “المدنيين لا يزالون يقتلون ويصابون بعدة مناطق”، وفي شهر فبراير الماضي وحده، قتل 18 مدنيا في شمال غرب سوريا، وفقا لمكتب المفوضة السامية لحقوق الإنسان.

وأعرب وكيل الشؤون الإنسانية عن “القلق إزاء تدهور الوضع الأمني ​​في مخيم الهول، الذي يأوي حوالي 56 ألف شخص”، مشيرا إلى “استمرار الحوادث التي تتسبب في وفيات وإصابات، بما في ذلك بين الأطفال”.

مجلس الأمن استمع أيضا إلى إحاطات من المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا، غير بيدرسون، الذي أكد أنه “ليس بوسع أي مجموعة في سوريا أن تحدد نتيجة هذا النزاع”، واصفا الحل العسكري بأنه “وهم”.

وفقا لغريفيث “يحتاج 14.6 مليون شخص إلى المساعدة الإنسانية، وهو رقم أعلى من أي وقت مضى منذ بداية الصراع”، مؤكدا أن “تدهور الأزمة الاقتصادية يفاقم الحاجة لتلبية الاحتياجات الإنسانية”.

يشار أن 12 مليون شخص في سوريا من انعدام الأمن الغذائي، وهم معرضون لخطر تردي الوضع الإنساني بشكل أكبر، ووصل سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار إلى مستويات منخفضة قياسية، مما قلص قوتها الشرائية، وفقا للأمم المتحدة.

وقد تمكن رئيس النظام السوري بشار الأسد من ترجيح كفة الحرب لصالحه، والتي بدأت باحتجاجات مطالبة بالديمقراطية في 2011، بمساعدة ميليشيات إيرانية مثل حزب الله اللبناني وفصائل من الحشد الشعبي العراقي وبتدخل عسكري كبير من موسكو عام 2015.

تعليق

Powered by Facebook Comments

تعليق