بالميرا مونيتور

تعرّض مخيم الركبان للنازحين السوريين قرب الحدود الأردنية، لأضرار بالغة جرّاء العاصفة الهوائية التي ضربت المنطقة، أول أمس الخميس،

في سيناريو يتكرر كل مرة وتخسر فيه عوائل نازحة المأوى، وتوجّه فيه مناشدات للجهات الإنسانية المحلية والدولية للمساعدة في إيجاد حلول جذرية لمواجهة الكوارث الطبيعية.

ويوضح “محمود قاسم الهميلي” مدير مكتب الإغاثة في الإدارة المدنية في المخيم، أنّ عدداً من الخيام تضررت بسبب العاصفة. وأضاف: “لم يقدّم لنا أحد مساعدة عاجلة، ولا تكترث الأمم المتحدة ومنظماتها لحالنا. 

رحلة إنتاج رغيف الخبز في مخيم الركبان

ويضيف الهميلي، أنّ الأهالي في المخيم يثبتون الخيام باستخدام الصخور والحجارة، وما يتاح، والمنطقة التي أقيم فيها المخيم قاحلة لا تحدث فيها فيضانات، لكننا نعاني من الريح هنا، وأكثر الخيم تعرضت للضرر بسبب ذلك، وهذا العام الثالث الذي لا تُستبدَل فيه الخيام المهترئة”.

وأكد الهميلي تضرر نحو 20 خيمة وتطاير العديد من أسقف البيوت الطينية في المخيم جراء العاصفة، 

ودعا الهميلي، إلى ايجاد حل دائم للمخيم وقاطنيه، بالإضافة إلى عدم فصلهم عن المجتمع والبيئة البشرية العامة.

تعليق

Powered by Facebook Comments

تعليق