بالميرا مونيتور

ذكرت مصادر محلية مطلعة، أن الميليشيات الإيرانية نقلت دفعة من الصواريخ البعيدة والمتوسطة المدى إلى موقع قرب منطقة الصوانة الواقعة بريف حمص الشرقي وسط سوريا.

ونقل المصادر عن عمال سوريين في المناجم أن ميليشيات إيران نقلت، خلال الساعات الماضية، صواريخ متطورة إلى ما يعرف بـ ”كتيبة الكيماوي“، شرقي مدينة تدمر، بريف حمص الشرقي وسط سورية.

وأضافت أن مكان تخزين تلك الصواريخ هو الجبال التدمرية، قرب منطقة الصوانة، ذات التضاريس الصعبة، والتي تبعد عن تدمر ستين كيلو مترًا، من جهة الجنوب وتحتوي على مناجم الفوسفات السوري المشهورة والتي تسيطر عليها ميليشيات إيرانية.

وأوضحت المصادر أن المستودع الذي خزنت فيه تلك الصواريخ عبارة عن مكان جرى حفره وتحصينه وتمويهه بشكل جيد، لما يشكله من أهمية بالغة، نظرًا لتوسطه المنطقة الجبلية.

وسبق أن أكد ناشطون قيام ميليشيا حزب الله بنقل صواريخ وأسلحة متطورة إلى جبال القلمون الغربي، ومنطقة الديماس والسيدة زينب، بريف دمشق، دون معرفة الأسباب.

وتعمل الميليشيات الإيرانية، منذ عدة أشهر، على نقل أسلحة إلى الجنوب السوري، والحدود اللبنانية، ومناطق قريبة من القواعد الأمريكية في دير الزور و قاعدة التنف في منطقة الـ 55 كيلو، جنوب شرقي البلاد.

تعليق

Powered by Facebook Comments

تعليق