نشرت معرفات تابعة لتنظيم “الدولة الإسلامية” عبر مواقع التواصل الاجتماعي صوراً دعائية لعدد من المسلحين الملثمين، وقالت إنهم “يجددون البيعة للخليفة الجديد أبو الحسن القرشي”.

وتم التقاط عدد من هذه الصور في سورية في المناطق التي يصفها التنظيم بـ”ولاية الشام”، فضلاً عن أخرى في العراق والصومال ومناطق بجنوب إفريقيا.

ويأتي ذلك بعد يوم من تسمية تنظيم “الدولة” أبو الحسن الهاشمي القرشي كخلفية جديد له، خلفاً لعبد الله قرداش، الذي قتل بعملية نفذتها القوات الأمريكية في مناطق شمال وغرب سورية.

وقال مسؤولان أمنيان عراقيان ومصدر أمني غربي لوكالة “رويترز”، إن الزعيم الجديد لتنظيم “الدولة” الذي أعلن التنظيم عن تعيينه، هو شقيق الخليفة السابق “أبو بكر البغدادي”.

وأضاف مسؤولان أمنيان عراقيان للوكالة أن الاسم الحقيقي للزعيم الجديد هو جمعة عوض البدري، وهو عراقي والشقيق الأكبر للبغدادي.

وأكد مسؤول أمني غربي آخر أن الرجلين شقيقان لكنه لم يحدد أيهما أكبر.

وهذه هي المرة الأولى التي يتم فيها الكشف عن هذه الحيثية، منذ إعلان تنظيم “الدولة” عن زعيمه الجديد.

وباتت منطقة البادية السورية القاعدة الرئيسية التي تنطلق منها هجمات خلايا تنظيم “الدولة”، بعد قرابة 3 أعوام من إعلان الولايات المتحدة الأميركية القضاء على نفوذه بشكل كامل، بعد السيطرة على آخر معاقله في منطقة الباغوز بريف مدينة دير الزور.

وتبلغ مساحة البادية السورية نحو 80 ألف كيلومتر مربع، وتتوزع على محافظات: دير الزور، الرقة، حلب، حماة، حمص، ريف دمشق، والسويداء.

وبحسب مراقبين فإن نشاط خلايا التنظيم في البادية يأتي ضمن استراتيجية مختلفة بشكل جذري عن استراتيجياته السابقة في القتال، خاصة من ناحية تنقّل المقاتلين أو أساليب الاستهداف المحددة.

تعليق

Powered by Facebook Comments

تعليق