بالميرا مونيتور-مخيم الركبان
اندلعت أول أمس الجمعة، اشتباكات بين أشخاص من عشيرتي الفواعرة وبني خالد، في مخيم الركبان للنازحين السوريين قرب الحدود الأردنية، نتيجة خلاف حصل بينهما إثر مفاصلة على بيع وشراء مواد غذائية في المخيم، وتطورت الاشتباكات لاستخدام الأسلحة الخفيفة، ما تسبب بمقتل شاب من عشيرة بني خالد يدعى “وليد الدريبيل” وأصيب آخرون.
حيث تعرض الشاب لإصابة بصدره أثناء اطلاق الرصاص بين المجموعتين، علماً أنه غير مشارك أو معني بتلك الاشتباكات وتعرض للاصابة أثناء تواجده بالصدفة أمام دكانه في منطقة الاشتباك.
الأمر الذي الذي فاقم المشكلة بين العشيرتين، نتيجة وفاة الشاب وإصابة آخرين، واستنفرت العشيرتين في المخيم، لاسيما عشيرة بني خالد التي هاجمت عدة خيم تابعة لعشيرة الفواعرة بحثاً عن الشاب الذي أطلق النار وتسبب بوفاة شخص بهدف أخذ الثأر منه.
والتجأ الشاب الذي تسبب بوفاة “وليد” إلى الخيم التابعة لعشيرة العمور، الذين آووه حسب الطبع العشائري لمدة ثلاثة أيام.
ولازال أشخاص من عشيرة بني خالد، يطالبون الجهة المستضيفة للقاتل بتسليمه لهم وأخذ الثأر منه، ويتوعدون بإحداث مشاكل أخرى إذا لم يتم تسليم القاتل لهم، علماً أن أشخاص من عشيرة بني خالد، قاموا وعلى إثر الحادثة بإحراق محل ومكتب سيارت في سوق الغنم قرب المخيم لأحد النازحين من عشيرة الفواعرة، بذريعة أنه خرج سلاح من المحل أثناء الاشتباك.
وبعد حدوث المشكلة ومقل الشاب، أغلقت كل المحلات التجارية وغيرها والتي يملكها أشخاص من عشيرة الفواعرة، تخوفاً من هجوم عشيرة بني خالد عليهم.
ولا تزال الأمور متوترة في المخيم نتيجة الحادثة.

Comments

comments

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.