عناصر من قوات النظام السوري في محيط تدمر
بالميرا مونيتور-تدمر
تستمر، وبشكل شبه يومي، منذ أكثر من شهر، عمليات القصف الجوي والصاروخي من قبل قوات النظام السوري، على مواقع ومناطق عدة تخضع لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”، شرقي مدينة تدمر وسط البادية السورية.
وتتركز عمليات القصف على كل من مناطق: (الصرايم، طار الصرايم، قرية معيزيلة، وادي صواب)، والواقعة في أقصى شرقي مدينة تدمر بريف حمص الشرقي.
حيث يتّخذ التنظيم من تلك المناطق، أماكن تمركز استراتيجية له، كونها ذات طبيعة جغرافية صعبة، وقريبة من الحدود السورية-العراقية، إضافة لمجاورتها للحدود الإدارية لمدينة البوكمال في ريف دير الزور الشرقي، والتي تشهد معارك شبه يومية بين تنظيم الدولة من جهة، وقوات النظام السوري والميليشيات المحلية والأجنبية المساندة لها من جهة أخرى.
وتتعرض تلك المناطق ومحيطها، لغارات جوية شبه يومية منذ أكثر من شهر، من قبل طيران النظام السوري والطيران الروسي، دون أي معارك أو اشتباكات ترافق عمليات القصف تلك.
ويتواجد في المناطق المذكورة، نحو 180 عنصر من التنظيم، بينهم عناصر من جنسيات أجنبية، حيث يتخذون تلك المناطق كمركز انطلاق لعملياتهم في البادية السورية وعلى الحدود العراقية.
وفي سياق متصل، يتعرض محيط بلدة السخنة الشرقي والشمالي شرق تدمر، لغارات جوية متقطعة من الطيران الحربي السوري نظراً لتواجد التنظيم في تلك المناطق، حيث لا يزال الطريق العام بين دمشق والرقة مروراً بالسخنة، مقطوعاً، نظراً لسيطرة التنظيم عليه من الجهة الشمالية للسخنة.

 

يذكر أن تنظيم داعش، يتواجد أيضاً في منطقة وادي الوعر الواقع أقصى شرقي تدمر بالقرب من الحدود العراقية-السورية، والقريب من المناطق المذكورة سابقاً.

Comments

comments

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.