بالميرا مونيتور-ريف تدمر
بعد توقفه عن العمل لأكثر من عام ونصف، خلال سيطرة تنظيم الدولة عليه، بدأ النظام السوري منذ ثمانية أشهر، عمليات صيانة وإصلاح تجهيزات ومعدات معمل التوينان للغاز، الواقع شمال غربي مدينة تدمر بريف حمص الشرقي.
أعلنت وزارة النفط التابعة للنظام السوري، عن تمكّنها من إعادة صيانة وتجميع أكثر من 80 % من معدات وتجهيزات المعمل وبعض الآبار المحيطة به، وأن المعمل سيكون داخل الخدمة بشكل كامل في مطلع عام 2018.
والجدير بالذكر أن معمل التوينان والآبار المحيطة به، لم تتعرض لدمار كبير، كونه لم يتعرض لأي قصف جوي سوري أو روسي، إلا أنه تعرض لعدة غارات من طيران التحالف الدولي أدت لتدمير بعض تجهيزات المعمل والحقل.
ويعتبر معمل التوينان، من أهم مصادر توليد الطاقة الكهربائية وتغذية معامل الأسمدة والفوسفات السورية، حيث كان المعمل ينتج يومياً 3 ملايين متر مكعب من الغاز الطبيعي، قبل سيطرة التنظيم عليه.
ويعتمد إنتاج المعمل بشكل رئيسي على حقول: (شمال الحسين، دبيسان، الكوم) المجاورة للمعمل.
ويعتبر حقل التوينان من أهم وأغزر حقول النفط في البادية السورية، بعد حقلي شاعر وجحار شمال غرب تدمر، وكان الحقل يخضع لسيطرة تنظيم الدولة من أواخر عام 2013.
وكان مردود وإنتاج الحقل أثناء سيطرة التنظيم عليه، يذهب بشكل شبه كامل لصالح النظام السوري، حيث كان النظام يبرم صفقات مع التنظيم لحماية الحقل وعدم تدميره، مقابل عدم قصفه ومنح التنظيم حصّة من إنتاجه، حيث كانت تبرم تلك الصفقات من خلال عقود رسمية بين أمراء من تنظيم الدولة ووسطاء مدنيين من النظام السوري، وبشكل سرّي.

Comments

comments

اترك رد