أعلنت وكالة أعماق التابعة لتنظيم داعش أمس الثلاثاء، قتل 30 عنصرًا من قوات الأسد، وجرح العشرات، في كمين جنوب مدينة تدمر، أثناء محاولتها التقدم في المنطقة.

 

هذا ونشرت وسائل إعلام النظام ذكرت صباح اليوم الأربعاء ان قوات الجيش السوري سيطرت على جبل الأبتر جنوب تدمر بعد تلة السيرياتيل، لتسيطر ناريًا على قصر الحلابات.
وكان التنظيم قد هاجم   في 7 نيسان الجاري قوات النظام بالقرب من مطار “تي فورالعسكري”، وذلك تزامنًا مع الضربة العسكرية الأمريكية التي استهدفت مطار الشعيرات، إلا أن النظام أعلن التصدي لهذه المحاولات..
وجمّد التنظيم عملياته العسكرية ضد قوات الأسد بريف حمص الشرقي، وخاصة بالقرب من المطار العسكري، على خلفية تقدم كبير للنظام في المنطقة، أفضى باسترجاع مدينة تدمر ومناطق محيطة بها.
وعلى الرغم من رجوح الكفة العسكرية في ريف حمص الشرقي لجانب النظام السوري، إلا أن التنظيم يحاول التقدم من جديد بشكل معاكس، في خطوة للتخفيف من الضغط الكبير الذي تفرضه قوات النظام عليه في المنطقة.
ويذكر ان قوات الأسد والميليشيات المحلية والأجنبية، استعادت سيطرتها على مدينة تدمر في آذار الماضي، بدعم جوي وعسكري روسي، بعد ثلاثة أشهر من سيطرة تنظيم “الدولة” عليها.

Comments

comments

اترك رد